هذا المقياس الموجه لطلبة السنة الأولى ماستر علم اجتماع الاتصال، والموسوم بـ القضايا العالمية الراهنة يتعامل مع مجموع القضايا التي لها صبغة الراهنية بمعنى استمرار الجدل حولها كمسائل لم يتم البت فيها أو الفصل النهائي بشأنها إلى غاية الآن، حيث تظهر في جميع الميادين السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، الثقافية والإعلامية؛ وهي تماما المجالات التي نرغب في معالجتها من زاوية سوسيولوجية اتصالية وفي كل مرة يقع الاختيار على قضية أو مسألة أو مشكلة لإثارة النقاش حولها كنموذج أو مثال عن كل مجال من المجالات السابق ذكرها.

        نحرص من خلال استعراض القضايا المطروحة في المحاضرات إلى تحقيق الأهداف التالية:

-       تعريف الطالب بمعنى القضية الراهنة ذات الطابع العالمي.

-       تصنيف القضايا وفق ميادين الحياة في المجتمع البشري.

-       الوقوف على التراث النظري التاريخي والانثروبولوجي لمختلف القضايا المطروحة.

-        إثارة اهتمام الطالب لأهمية الرؤية السوسيولوجية الموضوعية لمختلف القضايا الوارد عرضها ومناقشتها

-       تمكين الطالب من النظر إلى كل قضية نظرة ماكروسوسيولوجية ليتحقق فهمه لها في إطارها العالمي والكوني.

-       العمل على إضفاء البعد الاتصالي على كل قضية مطروحة للعرض والنقاش لتحقيق وجه الالتقاء بين مضمون المقياس ومضمون التخصص الذي يزاوله الطالب (علم اجتماع الاتصال)   

-       التركيز على فتح آفاق الطالب على قضايا متنوعة حتى وإن كانت خارج مجال اهتمامه؛ على غرار القضايا السياسية مثلا.

من المهم التنويه بأن كل محاضرة من محاضرات هذا المقياس توضع على الأرضية المعلوماتية ستكون مرفقة بمجموعة من المراجع البيبليوغرافية التي تم الاستعانة بها في عملية التحرير، إذا ما أراد الطالب الاطلاع عليها والاستزادة منها.