مقياس الثورة التحريرية الكبرى 1954-1962م من اهم المقاييس التي تدرس في بقسم العلوم الانسانية شعبة التاريخ بسبب ان جزء من تاريخنا الوطني اضافة لدخوله في اطار علمي واكيديمي وتكويني، فهو يعرفه باهم الاحداث التاريخية التي شهدتها الجزائر في اهم مرحلة تاريخية في مسيرة كفاحها بما يضمن استمرارية الاجيال في معرفة التاريخ الوطني والثورة التحريرية.

 قسمت محاور المقياس الى اربعة محاور ولكل مرحلة مجموعة من المحضارات تستعين في مجملها بمجموعة من الوسائل المكتوبة والمرئية والمسموعة من تحقيق الغاية والهدف من الجملة التعلمية للمقياس.

يهدف المقياس اضافة لتعزيز الروح الوطنية لدى الطالب والفرد الجامعي والفرد بشكل عام الى اعطاء الدارس مجموعة من المعلومات الكمية والكيفية بما تعزز رصيده ومكتيابته المعرفية بما يسمح له بالاستعانة بها مستقبلا في اطار المهنة التعلمية. كا يهدف الى مساعدته في التتبع الكرونولوجي للثورة التحريرية وترتيبها ترتيبا بما يتناسب مع المنهج التاريخي التحليلي.

 

مقياس منهجية و تقنية البحث التاريخي من أهم المقاييس التي تدرس بقسم العلوم الانسانية تخصص تاريخ, باعتباره مقياسا أساسيا  يدخل في عملية التكوين العلمي و الأكاديمي لشخصية الطالب, حيث تعرفه على المناهج المستخدمة لدى الباحثين   و المؤرخين و تكسبه تقنيات و أدوات ضرورية يستخدمها في مشواره العلمي سيما وقت اعداد العروض و مذكرات التخرج.

لذلك جاءت محاور المقياس في مجموعتين أساسيتين , المجموعة الأولى تسعى في مجملها إلى اطلاع الطالب على  المفاهيم و المناهج و تطوراتها, أما القسم   الثاني يتضمن تعريفا بأهم التقنيات التي يجب أن يتبعها الباحث خلال مراحل اعداد بحثه بداية من صياغة الاشكالية إلى وضع الفهارس. 

يعتبر هذا االمقياس كمدخل إلى تاريخ وسائل الإعلام في الجزائر  ، وهو يدرس لطلبة علوم الإعلام والإتصال في السنة الأو لى ، ويتضمن دراسة نشأة وتطور مختلف وسائل الإعلا م والاتصال من صحافة وراديو وتلفزة ... إلخ باالجزائر